منابع پایان نامه ارشد درباره القرآن،، ج2، التمهید، غاية

النديم ، الفهرست: ص47-48
36بحارالانوار: ج92 ص42 ح1
37 حمد بن الحسين البيهقي، الاعتقاد والهداية إلى سبيل الرشاد: ص 310
38 عبد الواحد بن محمد التميمي الآمدي‏، غرر الحكم ودرر الكلم: ص78، ح 1506.
39 محمد بن علي‏ ابن بابويه‏، من لا يحضره الفقيه،‏ ج‏4، ص: 399
40 حسين بن محمد تقي‏ النورى‏، مستدرك الوسائل ومستنبط المسائل‏، ج‏4، ص: 235، ح 4579.
41 بحار الأنوار، ج‏90، ص: 300
42 فاطر: 29-30.
43 الطبقات الكبرى، ح: 4352.
44 بحار الأنوار، ج‏89، ص: 190- باب 21 قراءة القرآن بالصوت الحسن‏، ح 1.
45 بحار الأنوار، ج‏110، ص: 261
46 محمد بن علي‏ ابن بابويه،‏ عيون أخبار الرضا عليه السلام‏، ج‏2، ص: 69.
47 بحار الأنوار ، ج‏89، ص: 190
48 محمد صالح بن أحمد المازندراني‏ شرح الكافي‏ ، ج‏11، ص: 24
49 بحار الأنوار ، ج‏31، ص: 213
50 بحار الأنوار، ج‏31، ص: 213
51 الميرزا حبيب الله‏ الهاشمي الخوئي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة (خوئى)، ج‏16، ص: 282
52عبد الحميد بن هبة الله‏ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، ج‏12، ص: 273
53الاسراء: آية 9
54يوسف: آية 111
55راجع ادونيس ، الثابت و المتحول، ص: 68-69
56 شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، ج‏9، ص: 217، الخطبة 158.
57راجع محمدهادي معرفة ، التمهيد في علوم القرآن: ج5 الاعجاز البياني
58 النجم: آية 1 – 22.
59 عبس: آية 33-42.
60 الفاطر: آية 29-30
61الشيخ محمد مكي نصر الجريسي ، نهاية القول المفيد في علم التجويد، ص: 23.
62شمس الدين أبي الخير محمد بن الجزري ، التمهيد في علم التجويد : ص113.
63نهاية القول المفيد في علم التجويد: ص199
64الشعراء الاية : 9
65الأنعام الآية: 20
66الكهف الآية: 71
67الفاتحة الآية: 1
68البقرة الاية: 226
69 جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، الإتقان في علوم القرآن، النوع الرابع والثلاثون في كيفية تحمله، فصل كيفيات القراءة ثلاث، ص: 324
70 الإتقان في علوم القرآن، ص: 324
71 المزمل الاية: 4
72 هناك آراء مختلفة عن أصل كلمة العراق حيث يرجح بعض المستشرقين أن مصدرها هي مدينة أورك السومرية القديمة والتي تسمى الآن بالوركاء وقد ذكرت مدينة أورك في ملحمة گلگامش حيث قام گلگامش ببناء سور حول المدينة ومعبد للآلهة عشتار، ويرى البعض الأخر أن عراق مصدرها العروق نسبة إلى النهرين دجلة والفرات اللذين ولأهميتهما شبهتا بالعرق أو الوريد ويرى البعض الآخر أنها سميت بالعراق نسبة إلى عروق أشجار النخيل التي تتواجد بكثرة في جنوب ووسط العراق بينما يرى الآخرون أن أصل التسمية هي عراقة المنطقة الموغلة بالقدم. و يميل البعض إلى كثرة العروق (الأنهار)فيه, وربما ان العرق في اللغة العربية مشتق من تسمية هذا البلد كون ان مدينة أوروك أقدم. و منها كان المصدر العرق و العراقة . وهناك الرأي القائل بالأصل العربي للاسم “عراق” والتي تعني” شاطئ البحر” أو مطلق الشاطئ، وأنه إنما سمي “عراقا” لدنوه من البحر (أي الخليج)، ولأنه كذلك على شاطئ دجلة والفرات كما أن أهل الحجاز يسمون البلاد القريبة من البحر عراقا.وموجز القول أن معنى اسم عراق هو الساحل أو الجرف، ومن هذا الرأي ان معنى عراق، جرف الجبل أو سفوح الجبال التي هي أول ما يقابل المسافر من السهل الرسوبي في جنوب العراق باتجاه الجبال الشرقية و الشمالية. و قيل عن كون العراق معرب لفظ ايراك الإيراني و معناه البلاد السفلي أو الجنوب .

73 علما أن هذه التسمية يطلقها البعض على منشأ حضارات أخرى على ضفاف أنهار النيل والسند وهوانغ هي

74 أول من اخترع الحرف بالعالم هم السومريون.
Peter T. Daniels, “The Study of Writing Systems”, in The World’s Writing Systems, ed. Bright and Daniels.
75 Bromiley,Geoffrey (Revised edition edition (31 Dec 1996)). The international standard Bible encyclopedia. William B Eerdmans. ISBN 978-0-8028-3784-4.]
76 Elam: surveys of political history and archaeology, Elizabeth Carter and Matthew W. Stolper, University of California Press, 1984, p. 3-4]
77 Seleucia on the Tigris. Umich.edu (1927-12-29). accessed 2011-06-19. http://www.umich.edu/~kelseydb/Excavation/Seleucia.html

78 موسوعة حضارة العالم، للدكتور أحمد محمد عوف
79 يضع العهد الساساني ( 224 – 637 م ) نهاية للعهد القديم وبداية للعهد الاقطاعي في تاريخ الشرق الاوسط. الاديان السماوية كالمسيحية والثنوية (الصراع بين النور والظلام) وحتى الزرادشتية واليهودية قد امتصوا الديانات والعبادات المحلية في بداية القرن الثالث. انتهت كل من الامبراطورية الساسانية والرومانية باتخاذ دين رسمي للدولة، الزرادشتية للاولى والمسيحية للاخيرة. اما في بلاد مابين النهرين فان العبادات القديمة مثل المندائية (الصابئية) عبادة القمرللحرانيين وعبادات اخرى قد استمرت جنبا الى جنب الاديان العظيمة.
80 ما تزال الآرامية مستعملة اليوم لدى بعض الطوائف العراقية غير المسلمة كالكلدانيون, النسطوريون,الصابئة و الايزيديون.
81 اما العرب فيرجع وجودهم في العراق إلى ميلاد إبراهيم في مدينة اور 2000-1500 قبل الميلاد, حيث من نسله كان العرب . ويؤمن المسلمون ان النبي محمد ص هو من نسل الأبن الأكبر لإبراهيم الذي هو إسماعيل عليهما السلام . وتشير بعض الاثار إلى وجود القبائل العربية في فترة حكم الملك البابلي نبوخذ نصر في القرن السادس قبل الميلاد, وقد تكون ميسان و مملكة الحضر في الحضر (نينوى) التي تأسست في القرن الثاني قبل الميلاد, من اوائل العلامات الحضارية العربية في العراق, والتي تلتها مملكة المناذرة وعاصمتها الحيرة 266 م – 633 م
82 لغات العراق والعالم، الهوية العراقية وخصوصياتها الثقافية ـ اللغوية
83 Battuta’s Travels: Part Three
– Persia and Iraq. Sfusd.k12.ca.us. accessed 2010-04-21.
84 The Islamic World to 1600: The Arts, Learning, and Knowledge (Conclusion). Acs.ucalgary.ca. accessed 2011-06-19.
http://www.ucalgary.ca/applied_history/tutor/islam/learning/conclusion.html

85 Ian Frazier, Annals of history: Invaders: Destroying Baghdad, The New Yorker 25 April 2005. p.4
http://www.newyorker.com/archive/2005/04/25/050425fa_fact4?currentPage=4

86 Irrigation Systems, Ancient. Waterencyclopedia.com (2009-01-11). accessed 2010-04-21.

87 The Islamic World to 1600: The Mongol Invasions (The Black Death), The University of Calgary
http://www.ucalgary.ca/applied_history/tutor/islam/mongols/blackDeath.html

88 Q&A with John Kelly on The Great Mortality on National Review Online. Nationalreview.com (2005-09-14). accessed 2009-03-23.
http://www.nationalreview.com/interrogatory/kelly200509140843.asp

89 Tamerlane – Timur the Lame Biography. Asianhistory.about.com (2010-02-15). accessed 2010-04-21.
http://asianhistory.about.com/od/profilesofasianleaders/p/TimurProf.htm

90 The annihilation of Iraq.
http://mertsahinoglu.com/research/14th-century-annihilation-of-iraq/

91 بحار الأنوار، ج‏82، ص: 82
92 محمد بن يعقوب بن إسحاق‏ الكليني‏ ، الكافي: ج2 ص606
93 الدكتور الباحث ادهم الجندي، اعلام الادب و الفن، طبعة مصر 1953م.
94 مجلة لغة العرب، تشرين الثاني 1926م.
95 راجع: شعوبي ابراهيم ، دليل الانغام لطلاب المقام . جلال الحنفي ، المغنون البغداديون والمقام البغدادي . الحاج هاشم الرجب ، حل رموز كتاب الاغاني و كتاب من تراث الموسيقى والغناء العراقي . المقام العراقي ، منشورات مكتبة المثنى بغداد . حمودي الوردي ، الغناء العراقي . عبد الفتاح حلمي ، انغام من التراث العراقي . جميل بشير ، العود وطريقة تدريسه . عبد الكريم العلاف ، الطرب عند العرب . عبد الوهاب بلال ، النغم المبتكر في الموسيقى العراقية والعربية . سالم حسين الامير ، دليل سلالم المقامات العربية . حبيب ظاهر العباس ، نظريات الموسيقى العربية . ثامر العامري ، المقام العراقي . موفق عبد الهادي البياتي ، المداخل الفنية في المقام العراقي .
96 شمس الدين ابي الخير محمد بن محمد بن محمد بن علي ابن الجزري الدمشقي الشافعي، غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص483، التسلسل: 2234 / محمد هادی معرفت، التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 180.
97 محمد عبد العظيم الزرقاني، مناهل العرفان في علوم القرآن، ج  ٢  ص  ١٨ . و راجع: محمد حسين الذهبى، التفسير و المفسرون، ج  ١  ص  ٨٩ . و ابن الأثير، علي بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الواحد الشيباني الجزري، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج  ۴  ص:  ١۶ - ۴٠.
98 عبيد الله بن عبدالله‏ الحسكاني،‏ شواهد التنزيل لقواعد التفضيل،‏ ج‏1، ص: 42
99 شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 45
100 التفسير و المفسرون ج  ١  ص  ٩٠  عن حلية الاولياء لأبي نعيم الأصبهاني.
101 آل عمران:  الاية 61. 
102 شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي، معرفة القراء الكبار على الطبقات والأعصار، ج  ١  ص  ۵٧  و ص  ١١٧
103 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص409، التسلسل: 1914 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 183.
104 محمد بن حسين‏ الشريف الرضي، المجازات النبوية ، ص: 321 ، المجاز 272.
105 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص381، التسلسل: 1791 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 186.
106 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص314، التسلسل: 1493 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 186.
107 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص457، التسلسل: 2135 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 187.
108 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص530، التسلسل: 2453 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 190.
109 التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 189.
110 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص370، التسلسل: 1755 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 188.
111 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص267، التسلسل: 1290 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 189.
112 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص259، التسلسل: 1272 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 189.
113 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص277، التسلسل: 1340 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 190.
114 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 2، ص293، التسلسل: 3728 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 191.
115 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 2، ص331، التسلسل: 3871 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 191.
116 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 2، ص332، التسلسل: 3873 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 193.
117 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص315، التسلسل: 1496 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 194.
118 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص236، التسلسل:1189 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 196.
119 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص11، التسلسل: 1 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 196.
120 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص286، التسلسل: 1389 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 197.
121 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص262، التسلسل: 1283 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 199.
122 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص236، التسلسل: 1990 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 199.
123 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص540، التسلسل: 2497 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 200.
124 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص280، التسلسل: 1360 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص201.
125 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص229، التسلسل: 1158 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 201 – 202.
126 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص474 – 478، التسلسل: 2212 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 200.
127 غاية النهاية في طبقات القراء، ج 1، ص288، التسلسل: 1397 / التمهید فی علوم القرآن، ج2 ص 201.
128 غاية

دیدگاهتان را بنویسید